Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
نريد

ما هي أهمية الدستور؟


الثلاثاء 1 مايو 2012 - 0 : 10
الدستور المصرى
خلال الشهور والأسابيع الماضية سمعنا جدلاً كبيرا حول الدستور، ومن يكتبه، وما هي مكوناته، وكيف نتغلب على المشكلة الحالية ببطلان تشكيل لجنة الدستور طبقا لحكم مجلس الدولة.

ما هي أهمية الدستور؟
من الناحية القانونية، يقع الدستور في قمة الهرم القانوني للدولة، فالدستور هو المرجعية الأساسية للقوانين والتشريعات، ولا يجوز أن يأتي أي قانون متناقضا مع مبادئ الدستور أو خارج إطارها. 
 ومن الناحية السياسية، يحدد الدستور طبيعة الدولة إن كانت جمهورية أو ملكية،  ونظام الحكم فيها سواء رئاسي أو برلماني أو شبه رئاسي، ويتناول السلطات الثلاث من حيث تشكيلاتها واختصاصاتها، وطبيعة العلاقة الدستورية فيما بينها، ويحدد شكل العملية السياسية والتفاعلات الديمقراطية، ويرسم فلسفة الحكم المحلي والهيكلة الإدارية للدولة. 
  يوثق الدستور الشخصية والهوية المتفردة للأمة، وبالنسبة لدولة عريقة مثل مصر، فالدستور لا ينشئ هذه الشخصية بل يصفها وينص على الضمانات التي تحمي هوية الأمة ولغتها وقيمها الأساسية ومرجعياتها الروحية. 
  ومن الناحية الحقوقية، ينص الدستور على حقوق الأفراد وحرياتهم السياسية والدينية والفكرية والمدنية. 
  يعمل الدستور كعقد اجتماعي، يوضح الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للأفراد، ودور الدولة في تحقيق العدالة الاجتماعية وتنظيم النشاط الاقتصادي بما يحقق التوازن بين مصلحة الفرد والمجتمع.

تاريخ الدستور في مصر
شهدت مصر صدور أول دستور عام 1882 في عهد الخديوي توفيق، ثم ما لبثت سلطات الاحتلال الإنجليزي أن ألغته، ثم صدر دستور 1923 دستورا بعد ثورة 1919، والذي ظل قائما إلى أن ألغي في 22 أكتوبر سنة 1930، ثم في ديسمبر 1935 عاد العمل به مرة أخرى حتى ديسمبر 1952. وبعد انقلاب الضباط الأحرار العسكري، صدر أول إعلان دستوري في 10 ديسمبر 1952، وفى 10 فبراير سنة 1953 صدر إعلان دستوري ثان متضمنا أحكام الدستور المؤقت للحكم خلال فترة الانتقال. وفي 23 يونيو 1956 صدر دستور 1956. وفي عام 1958 أعلن دستور الوحدة بين سوريا ومصر واستمر العمل به حتى 25 مارس 1964, و في 11 سبتمبر 1971 صدر دستور مصر الدائم 1971 الذي تم وقف العمل به بعد ثورة يناير المجيدة.

اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور
تم تشكيل اللجنة التأسيسية للدستور من مائة عضو قام باختيارهم مجلسي الشعب والشورى في إجتماعات مشتركة وذلك وفقاً للمادة (60) من الاعلان الدستوري الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتاريخ  30 مارس 2011 ، وما أن تشكلت اللجنة حتى ظهرت اعتراضات كثيرة من التيارات السياسية والهيئات والنقابات على تشكيلها وآليات ومعايير اختيارها، وأعلن كثير من الأعضاء انسحابهم من اللجنة اعتراضا علي كيفية اختيارها، كما أكدت التيارات السياسية أن اختيارات اللجنة جاءت متجاهلة للكفاءات الهامة في مصر، وأن تشكيلها لم يعبر عن التنوع والثراء المجتمعي للأمة المصرية، ثم جاء حكم مجلس الدولة ليؤكد على بطلان تشكيل اللجنة وعدم جواز أن يختار أعضاء البرلمان أنفسهم كأعضاء في اللجنة التأسيسية لوضع الدستور وهو المنشئ لسلطات الدولة ومنها البرلمان. والآن، يعقد البرلمان جلسات استماع لوضع معايير جديدة تحقق توافقا مجتمعيا حول معايير تشكيل اللجنة التأسيسية، تأكيداً أن الدستور لا تضعه أقلية أو أغلبية، بل يجب أن يحظى بتوافق مجتمعي واسع، لا تنال منه تقلبات العملية السياسية.


المشاهدات : 48122
الزائرين : 19853
الأحدث
الخصخصة
الخصخصة
الأحد 19 مايو 2013 - 59 : 12
إفلاس الدولة
إفلاس الدولة
الثلاثاء 12 مارس 2013 - 23 : 16
الصكوك الإسلامية
الصكوك الإسلامية
الأربعاء 6 مارس 2013 - 58 : 10
أزمات البورصة المصرية
أزمات البورصة المصرية عقب ثورات الربيع العربي
الأثنين 4 مارس 2013 - 49 : 17
محمد زكي الشيمي يكتب: صناعة عقلية القطيع.
ما الذي يميز المجتمعات المتقدمة والمتطورة عن المجتمعات الجامدة؟ ليست القضية بالتأكيد هي أسباب تفوق جينية أو وراثية ولا أياً من تلك الأفكار التي تشيع في النظريات العنصرية والفاشية، فكل البشر متساوون مهما اختلفت بينهم بعض الفروق الفردية.
الأكثر قراءة
نص قانون حالة الطوارئ
نص القانون بشأن حالة الطوارئ
الخميس 5 يوليو 2012 - 3 : 13
إعلانات حالة الطوارئ
إعلانات حالة الطوارئ
الخميس 5 يوليو 2012 - 15 : 13
قانون الطوارئ
قانون الطوارئ
الخميس 5 يوليو 2012 - 21 : 13
برنامج المائة يوم
الوعود الانتخابية بين الحقيقة و"الوهم"
الأحد 7 أكتوبر 2012 - 4 : 15
كاريكاتير
نريد - تقرير إخبارى